سالم لعور سالم لعور
للحوثي وبضاعته عفاش.. قريبا نهم بوابة النصر لتحرير صنعاء

 

تتسارع الأحداث تباعا في معارك الشرف والبطولة التي يخوضها أبطال الجيش الوطني والمقاومة ضد ميليشيات الانقلاب الحوثية العفاشية في مختلف جبهات القتال .. حيث بدأت الترتيبات لبدء عملية تحرير صنعاء وحسم المعركة وبأشراف من فخامة المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية بعد رفض تحالف الانقلابيين للحوار ووقف الحرب والعودة إلى طاولة الحوار ورفض كل المبادرات الدولية والأقليمية التي تقدم بها المبعوث الدولي ولد الشيخ والدول الراعية للسلام والتسوية السياسية في اليمن ، وقد أجرى الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة على مدى الأسابيع الماضية اتصالات هاتفية بنائبه الفريق الركن علي محسن الاحمر وقادة المحاور والألوية للوقوف على مستجدات سير الأعمال القتالية والميدانية في مختلف الجبهات ومنها جبهة نهم التي حقق خلالها أبطال الجيش الوطني وبإسناد طيران التحالف العربي انتصارات كبيرة وتقدم ملحوظ تم فيه إسقاط عشرات المواقع التي كانت تحت سيطرة ميليشيا الانقلاب وتكبيدها خسائر فادحة في المعدات والأرواح وفي زمن قياسي مؤخرا .

ويأتي قرار حسم معركة تحرير صنعاء عسكريا بعد رفض الانقلابيين الانصياع لكل المبادرات الدولية وقرارات مجلس الأمن الدولي لحل أزمة الحرب في اليمن سلميا والتي دخلت شهرها الثاني والثلاثين ،وما نتج عنها من أعمال القتل والإبادة والتشريد للسواد الأعظم من شعبنا اليمني ،وتدمير البنى التحتية للوطن في كل مناحي الحياة عسكريا واقتصاديا ومدنيا ، واستنزاف موارد الوطن ورواتب الموظفين ونهب مئات المليارات من موازنة الدولة واعتمادات مشاريعها وتسخيرها للمجهود الحربي لميليشيا الحوثي والقوات التابعة لحليفها المخلوع صالح ، ولإثارة أعمال الفوضى والتخريب والعنف ومحاولة تعطيل الخدمات وزعزعة الأمن والاستقرار في المناطق المحررة ، بهدف التشويه والتقليل والنيل من عظمة النجاحات الكبيرة التي حقتتها القيادة السياسية ممثلة برئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي والحكومة الشرعية وقادة وضباط وصف ضباط وجنود الجيش الوطني والمقاومة ومن خلفهم الشعب بكل أطيافه ومكوناته السياسية والحزبية والمجتمعية وبإسناد التحالف العربي في معارك التضحية والبطولة والشرف والتي أفشلت الانقلاب وهزمت جحافله وألويته ومحاوره في معظم مناطق ومدن المساحة الجغرافية الجغرافية للوطن جنوبا وشمالا وشرقا وغربا .ونقول اليوم وبكل ثقة ان مأرب وتعز وميدي والمخا ونهم قد أصبحت قاب قوسين أو أدنى من حمل مفاتيح النصر للجيش الوطني والمقاومة الشعبية للحكومة الشرعية لإلحاق الهزيمة بقوى تحالف الحوثي - عفاش الانقلابي المتمرد وإنهاء الانقلاب بتحرير صنعاء وصعدة وغيرها من المحافظات الواقعة تحت سيطرة الانقلابيين .

أسابيع معدودات وتكون قوات تحالف الانقلابيين قد تقهقرت من محيط صنعاء وتحريرها وبقية المدن الأخرى من قبضة تلك القوى الظلامية والمارغة والتي تعمل وفق سيناريوهات أجندة دولية خارجية عرفت بعدائها لليمن منذ غابر الزمان وفي مقدمتها دولة إيران الصفوية المجوسية الفارسية .وأخيرا بدأ تحالف الانقلاب يلفظ أنفاسه الأخيرة ويفقد توازن قادته بعد الهزائم الأخيرة التي مني بها في غالبية جبهات القتال ، وهذا ما جعل عفاش يفقد صوابه وأعصابه ويعترف ببدء العد التنازلي لسقوط صنعاء بما يؤكد أنه قد شعر بأن هناك نصر قادم للشرعية وهزيمة لا محالة منها لتحالفه مع الحوثي وأبطال هذا النصر القادم هادي ومحسن وبن دغر ليتهمهم بأنهم بضاعته وخبزه وعجينه ، ونسي أنه قد تحول من رجل دولة أثبت فشله إلى مهرج يهذي ليل نهار في مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية والقنوات الفضائية يندب حظه النحس بتحالفه مع الحوثيين ويحلم بالعودة للحكم وبحل سياسي لتسوية يضمن ماء الوجه فيها دون أن يدري بأنه يتوهم وبأن تحرير صنعاء بات وشيكا وبالخيار العسكري ، ونسي عفاش أنه أصبح هو بضاعة أسياده الحوثيين وكالدمية باستطاعتهم تحريكها كيفما ومتى يشاءون ، ومجريات الحرب التي أخذت حاليا منحى آخر ستثبت أن انتصار الشرعية وإنهاء الانقلاب وتطبيع الأوضاع في اليمن الاتحادي الجديد هي عنوان المرحلة المفصلية الجديدة التي ستقوم على أنقاض حكم الفرد والكهنوت ' ومن نهم ستشرق شمس الحرية لتحرق طواغيت وجبابرة عهود الأمامية والكهنوت وسيتم تحرير صنعاء وكل مناطق ومدن اليمن وسيرى الظالمون أي منقلب ينقلبون !!

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص